التخطي إلى المحتوى

تمادى النفط في إرتفاع أسعاره اعتبارًا من يوم الجمعة (3 يناير 2020) ، حيث تصاعدت الأزمات بين الولايات المتحدة وإيران بعد أغتيال أحد أقوى وأشهر الجنرالات في الجمهورية الإيرانية قاسم سليمانى. ارتفعت العقود الآجلة بنسبة 6٪ منذ بداية اليوم، حيث تم تداولها فوق 70 دولار للبرميل في لندن ، وقالت وزارة الخارجية الأمريكية إن هناك “خطرًا متزايدًا” من الهجمات الصاروخية بالقرب من القواعد العسكرية ومنشآت الطاقة في المملكة العربية السعودية. كما صرّحت إيران يوم الأحد (5 يناير) بإنها لم تعد تعتبر نفسها ملزمة بالاتفاقية النووية لعام 2015 والتي تم التفاوض عليها مع الولايات المتحدة والقوى العالمية الأخرى، وذلك في أعقاب إغتيال الجنرال.

الأزمة تشتعل وترامب يتحدي طهران

بدأ الخطاب العدائي بين الجهات العليا فى العاصمة الإيرانية (طهران) وبين الرئيس الأمريكي (دونالد ترامب) في أعقاب عطلة نهاية الأسبوع، وذلك بعد إرتفاع أسعار النفط لأكثر من 20% عن العام الماضى. وقدد هدّد الرئيس الأمريكي بضرب أكثر من خمسين موقعاً إيرانياً إذا ما حاولت طهران الإنتقام. توقع الخبراء أن إشتعال الأزمة الإيرانية/الأمريكية ربما يكون هو الحدث الأكثر فداحة منذ إشتعال ثورات الربيع العربي، مما يمثل دوامة هبوط وإنحدار نحو الأسوء فى الشرق الأوسط كلياً. وحسبما ذكرت وزارة الخارجية في تغريدة على تويتر (Travel – State Dept @TravelGov) أن هناك خطر وقوع هجمات خاصة في المنطقة الشرقية من المملكة العربية السعودية، بالقرب من الحدود اليمنية وقريبة من القواعد العسكرية، وكذلك منشآت النفط والغاز. وقالت الحكومة الإيرانية إنها لن تلتزم بعد الآن بأي قيود على تخصيب اليورانيوم، بينما قام البرلمان العراقي بالتصويت على طرد القوات الأمريكية من البلاد. فهل يذهب بنا العالم الجديد إلى حرب عالمية ثالثة.

قد يهمك أيضاً :-

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *