التخطي إلى المحتوى

مقتل سليماني و أبو مهدي في غارة جوية أمريكية صبيحة يوم الجمعة ثلاثة يناير من السنة الجديدة، كان له وقع على الواقع السياسي العالمي ككل، اهتز العالم بهذه الفاجعة التي تعد تجاوز لكل المعايير الدولية، فقد اصطدم فيها العملاق الأمريكي بإيران النووية كانت العراق النفطية ساحة لهذا الصدام.

الهدف من الغارة الجوية الأمريكية

الهدف من الغارة الجوية الأمريكة قرب مطار بغداد، كان مقتل سليماني و أبو مهدي، و هما شخصيتان بارزتان في المجال السياسي الإيراني و العراقي، جمال جعفر محمد علي آل إبراهيم الملقب قيد حياته بأبو مهدي المهندس، ثم قاسم سليماني الملقب بقائد الظل، ابو مهدي الذي كان سياسي و عسكري عراقي إيراني متزوج من إيرانية له منها أربعة أولاد، هو  أحد قادة الحشد الشعبي، لقب بالمهندس لأنه كان مطلعا في مجال الهندسة المدنية، هذه العمل قامت به أمريكا تخويفا للعرقيين أولا، ثم كسر عود الدولية الشيعية في العراق.

لماذا هذه الغارة

لماذا هذه الغارة الجوية في مثل هذا الوقت، هذا السؤال أجابت عنه وزارة الدفاع الأمريكية مبررة مقتل سليماني و أبو مهدي، حيث قالت بصريح العبارة أن الهجوم كان بأمر من الرئيس الأمريكي مباشرة، و أن ما قام به الجيش الأمريكي كان عملا دفاعيا، حماية لمواطنيها الأمريكيين في الخارج، عبر قتل قاسم سليماني قائد فيلق القدس التابع للحرس الثوري الإيراني، المصنف كمنظمة إرهابية لدى الولايات المتحدة الأمريكية.

قد يهمك أيضاً :-

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *