التخطي إلى المحتوى

تعرض إبن الداعية المشهور عالميا أحمد ديدات لعملية إغتيال في جنوب إفريقيا اليوم الأربعاء 15 يناير 2020، حيث قام شخص مجهول بتوجيه رصاصة غادرة إستقرت في رأس إبن أحمد ديدات الداعية الإسلامي وأردته أرضا. كما أن هناك مصادر مقربة لموقع شوف 360، تؤكد عدم تأكيد خبر وفاة الداعية بعد، فهناك أراء متضاربة ومتناقضة، حيث أن هناك من يقول بأن الداعية أحمد ديدات لم يفارق الحياة بالرغم من إصابته على مستوى الرأس، وهناك أيضاً من يؤكد خبر رحيله متؤثرا بالإصابة، غير أن الخبر الرسمي لم يصدر بعد.

تفاصيل رحيل الداعية أحمد ديدات

تفاجئ العالم العربي والإسلامي بشكل عام بخبر وفاة إبن الداعية الإسلامي المشهور أحمد ديدات، بعد تعرض الأخير لعملية إغتيال في جنوب إفريقيا اليوم الأربعاء 15 يناير 2020، وإنتشر خبر رحيل إبن أحمد ديدات كالنار في الهشيم بمعضم المنابر الإعلامية والصفحات الإلكترونية على مختلف منصات التواصل الإجتماعي، خاصة موقع فيسبوك، حيث أفادت المصادر أن شخص مجهول قام بدون سابق إنذار بإطلاق رصاصة غادرة إستقرت في رأس الداعية الراحل، ما إستدعى لنقله الى أحد المستشفيات الخاصة بالمدينة، أما فيما يخص الحالة الصحية للداعية إبن أحمد ديدات فلم يتم الإعلان بعد عن إمكانية نجاته، غير أن معضم الأخبار التي تروج الآن تفيد أن الداعية الإسلامي قد فارق الحياة، في حبن لزال الجاني حرا طليقا أي أنه لم يتم بعد إلقاء القبض عليه.

ردود أفعال العالم العربي بعد حادث الداعية

إستنكرت عدد من المجتمعات العربية والإسلامية ما وقع لإبن الداعية أحمد ديدات، وطالبوا بإلقاء القبض على الجاني وتقديمه للعدالة لأخد الجزاء الذي يستحقه، إضافة الى كشف ما وراء الستار والتعرف على من يقف وراء هذا الإغتيال، وكدا كشف الرأس المدبر لهذه العملية الغير إنسانية التي فيما يبدو لم تكن محض صدفة بل قد تكون خيوطها أعمق مما يمكن تصوره. على أي فالاجهزة الأمنية تقوم بعملها وسيتم الكشف عن جميع ملابسات القضية خلال الساعات القليلة القادمة، كما سيتم أيضا الكشف عن المتورطين لحضة إعتقال المتهم الأول الذي قام بتنفيد العملية.

قد يهمك أيضاً :-

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *