التخطي إلى المحتوى

علم موقع شوف 360 الإخباري من مصادر مطلعة في المغرب أن نادي الوداد الرياضي البيضاوي في طريقه إلى إقالة مدربه الصربي “زوران مانولوفيتش”، ويأتي هذا الخبر بعد قرار المكتب المسير للنادي البيضاوي برئاسة “سعيد الناصيري” إقالة مدرب الفريق وإبعاده من صفوف الفريق الأول، وتعود تداعيات هذا القرار إلى النتائج غير المرضية لتطلعات النادي التي حققها “زوران” مع الوداد منذ التحاقه هذا الموسم.

تداعيات إقالة المدرب زوران مانولوفيتش من الوداد الرياضي

لم يحقق المدرب الصربي “زوران مانولوفيتش” النتائج المرجوة منه منذ التحاقه هذا الموسم لتدريب الفريق الأول للوداد الرياضي المغربي، حيث كانت أول مباراة له مع النادي صعبة للغاية، فقد مني هذا الأخير بهزيمة كبيرة بعد تعادله في مباراة الإياب أمام غريمه التاريخي نادي الرجاء البيضاوي ضمن منافسات كأس محمد السادس للأندية العربية البطلة، لكن النقطة التي أفاضت الكأس هي مباراة الودد الأخيرة ضد بيترو أتليتيكو الأنغولي ضمن منافسات دوري الأبطال، إذ تعادل الفريقان بنتيجة 2-2، علما بأن الفريق المغربي كان بإمكانه تسجيل نتيجة الإنتصار، لكن المدرب “زوران” فضل التعادل على نتيجة الفوز.

رئيس الوداد الرياضي سيعقد اجتماعا مع أطره التقنية يوم الإثنين

اعتبر لقاء بيترو أتليتيكو في دوري أبطال أفريقيا بمثابة الفرصة الأخيرة للمدرب الصربي “زوران” رفقة الوداد، علما بأن مصادر مقربة من النادي أكدت أن القرار اتخذ مباشرة بعد لقاء نهضة الزمامرة إلا أن رحلة الفريق إلى انغولا أجلت تطبيقه. هذا وعلم موقع شوف 360 الإخباري أن رئيس الوداد السيد “سعيد الناصيري” سيعقد اجتماعا مع الأطر التقنية للنادي يوم الإثنين المقبل الموافق ل 13 يناير 2020، وذلك من أجل اتخاذ القرار و اختيار المدرب الممناسب الذي سيخلف “مانولوفيتش” ويقود سفبنة الوداد في القادم من المباريات هذا الموسم.

المنافسات التي سيلعب عليهاالوداد الرياضي هذا الموسم

بعد إقصاء نادي الوداد أمام غريمه التقليدي نادي الرجاء الرياضي ضمن منافسات كأس محمد السادس للأندية العربية البطلة، فإن الوداد سينافس على ثلاث واجهات ، إثنتان محليتان هما: منافسات الدوري و كأس العرش 2019/2020، و واحدة قارية هي دوري أبطال إفريقيا، و جدير بالذكر أن الوداد كان بطلا للدوري الإحترافي المغربي للموسم الماضي برصيد 59 نقطة، في حين كان وصيف بطل دوري أبطال إفريقيا في النسخة الماضية.

قد يهمك أيضاً :-

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *