أخبار السعودية

حصري كيف أصبحت البنوك المجتمعية الأمريكية لا غنى عنها خلال الجائحة؟ شاهد vip 2022

يستقل داريل جورجينسون شاحنته الصغيرة من طراز فورد ذات اللون الأحمر الكرزي ويعتذر عن المادة اللامعة الملتصقة بالمقعد الخلفي. إنها من مخلفات حفلة الرقص المدرسية لابنه. يتجه جورجينسون، المصرفي التجاري في جيت سيتي بانك في جراند فوركس، وهي مدينة صغيرة يبلغ عدد سكانها 50 ألف شخص في نورث داكوتا، في طريقه إلى حانة رومورز للهوكي في مول جراند سيتيز. إنه واحد من عديد من الشركات الصغيرة التي ساعدها في البقاء على قيد الحياة بواسطة قرض الجائحة في العام الماضي.
لا يزال هناك كثير من المصرفيين المحليين من أمثال جورجينسون. إنهم يدعمون قطاعات كبيرة من النشاط الاقتصادي الأمريكي، ولا سيما الشركات الصغيرة والمزارعين، في أجزاء كثيرة من الولايات المتحدة.
تتجه البنوك المجتمعية إلى امتلاك أصول تقل قيمتها عن عشرة مليارات دولار، حيث تستقبل الودائع وتمتلك محفظة تقليدية من الرهون العقارية وقروض الشركات. ويندرج خمسة آلاف مقرض في البرنامج الفيدرالي الذي يؤمن على الودائع ضد تدافع العملاء لسحب ودائعهم من البنوك. وجميع هذه البنوك، باستثناء 500، بنوك مجتمعية. وهي منتشرة في كل مكان في المناطق الريفية، وقد أثبتت أهميتها خلال الأشهر الأولى من جائحة فيروس كورونا، حين احتاجت الشركات الصغيرة وأصحاب الأعمال الحرة إلى القروض من أجل الاستمرار في أعمالهم.
في أواخر آذار (مارس) 2020، أجاز الكونجرس الجولة الأولى من برنامج حماية شيكات الرواتب، من خلال قروض تصل إلى 350 مليار دولار كي يبقى العاملون مدرجين في كشوف رواتب الشركات الصغيرة أثناء عمليات الإغلاق. كانت القروض قابلة للاسترداد لكن بموجب شروط معينة، ومضمونة من قبل الحكومة الفيدرالية. لكن كان يجب أن تمر الطلبات من خلال أحد البنوك. وعلى الرغم من أن البنوك المجتمعية تستحوذ على 15 في المائة فقط من إجمالي القروض في النظام المصرفي، إلا أنها تعاملت مع 60 في المائة منها في الجولة الأولى من التمويل في هذا البرنامج. وحتى بعد أن بدأت البنوك الكبرى تشارك في الجولة الثانية، التي أغلقت في نهاية الصيف الماضي، لا تزال البنوك المجتمعية تستحوذ على نسبة 45 في المائة من التمويل.
لقد كان برنامج شيكات الأجور اختبار قوة تحمل للعلاقات المالية القديمة والشبكة المصرفية في البلاد. وكان من المرجح أن يتمكن الأمريكيون الذين لديهم بنك مجتمعي قريب منهم أن يعثروا على المساعدة أكثر مما لو اضطروا إلى الاعتماد على بنك من الدرجة الأولى مثل بنك ويلز فارجو. تقول ميشيل بومان، محافظة في الاحتياطي الفيدرالي، إن البنوك المحلية الصغيرة كان “لا يمكن الاستغناء عنها” خلال الجائحة.
الآن وقد أدرك بنك الاحتياطي الفيدرالي والجهات التنظيمية الأخرى مدى الدور الحيوي الذي تلعبه البنوك المجتمعية في دعم الشركات الصغيرة عندما يكون الأمر أكثر أهمية، نشأت حاجة ملحة جديدة لإصلاح مشكلاتها القديمة. يحتاج المقرضون الأصغر إلى التكيف مع انتقال الخدمات المصرفية إلى الإنترنت، ولا يزالون بحاجة إلى التنافس مع البنوك الوطنية والإقليمية التي لديها ميزانيات تسويقية وأموال أكثر.
لقد عملت بومان نفسها مصرفية في بنك مجتمعي، فقد أسست عائلتها بنكا في كنساس عام 1882. وهي ترى أن حجم ومرونة هذه البنوك يمكن أن يكون فضيلة. تقول عن علاقات المصرفيين المحليين مع العملاء: “لقد كان هناك وقت ساعدت فيه أحد العملاء على إغلاق قرض (ونحن) بالقرب من ملعب لكرة القدم. هذا مجرد أمر عليك أن تفعله. إنه أسلوب حياة”.
وبعد عام من إغلاق الجولتين الأوليين من قروض شيكات الأجور في آب (أغسطس) 2020، تجد هناك دليلا على أن المقرضين، مثل تيوغا ستيت بانك في سبنسر في نيويورك، وكوميونيتي سبيريت بانك في ريد باي في ألاباما، جلبوا المزيد من الشركات الصغيرة إلى النظام المصرفي، وكانوا قادرين على توسيع قروضهم التجارية في أوقات غير أوقات الأزمات. لكن البنوك المجتمعية ما زالت تغلق فروعها بشكل أسرع من نظيراتها الكبرى، ولا سيما في المدن، وأن قاعدة عملائها في المناطق الريفية تتقدم في السن. لديها تكاليف أعلى للمكاتب الخلفية، وحصة متناقصة من أصول القطاع المصرفي والودائع.
المصرفيون في البلدات الصغيرة هم جزء لا يتجزأ من الأسطورة الأمريكية لدرجة أنه في فيلم عيد الميلاد المفضل في البلاد “إنها حياة رائعة”، نجد أن المصرفي هو بطل القصة. لكن لا يستطيع كل شخص الوصول إلى بنك محلي. إنها تزدهر في الولايات الريفية ذات الكثافة السكانية المنخفضة، حيث يكون من غير المربح للبنوك الوطنية أن تفتح فرعا لها هناك وتجذب العملاء. وتتلقى البنوك المجتمعية في داكوتا الشمالية الدعم أيضا من قبل البنك الوحيد الذي تديره الدولة في البلاد، وهو بانك أوف نورث داكوتا الذي يبلغ من العمر 102 عام.
يتحدث جورجينسون في حانة رومورز إلى بيل تيريل، أحد مالكي الحانة. كان تيريل عميلا في جيت سيتي منذ كان في المدرسة الثانوية. فقد سمع عن برنامج شيكات الأجور في الأخبار في نيسان (أبريل) الماضي. وفي اليوم التالي، بينما كانت البنوك الكبرى تقرر ما إذا كانت ستشارك في المخطط، تلقى تيريل بريدا إلكترونيا من جورجينسون، يوضح له فيه طريقة تقديم الطلب.
وبحلول الثامن من نيسان (أبريل) – بعد خمسة أيام من بدء البرنامج – تمت الموافقة على القرض واستلم تيريل شيك الإيجار. وكلما حدث تغيير في البرنامج كان تيريل يتلقى بريدا إلكترونيا آخر من جورجينسون. هذا المستوى من التواصل هو، على حد قوله “سبب آخر كي لا أغير هذا البنك أبدا”. ويتساءل “لماذا أفعل ذلك؟”.
المعرفة المحلية
لا تشجع القوانين في الولايات والقوانين الفيدرالية أو تمنع البنوك التجارية من فتح فروع متعددة أو التوسع عبر حدود الولاية. لقد بدأ تغييب تلك القوانين منذ ثمانينيات القرن الماضي، الأمر الذي أدى إلى حدوث موجات من الاندماجات. ففي عام 1990، كان هناك 13568 بنكا مجتمعيا، وفقا لمؤسسة تأمين الودائع الفيدرالية. وبحلول الربع الأول من عام 2020، نقص عددها إلى 4624 فقط. لكن القطاع لا يزال أقل تركيزا بكثير في أمريكا منه في بقية العالم المتقدم. كما أصبح أقل توازنا بشكل ملحوظ عما كان عليه من قبل. في أوائل الثمانينيات كانت البنوك المجتمعية تمتلك 38 في المائة من الأصول المصرفية الأمريكية، لكن هذه النسبة أصبحت تتأرجح منذ عدة أعوام حول 12 في المائة.
جيت سيتي بانك، بأصوله البالغة 3.8 مليار دولار، ليس مجرد نسخة أصغر من جيه بي مورجان تشيس. يقول محللون إن البنوك المجتمعية أفضل في استخدام معلومات الضمانات “الناعمة” التي تأتي من خلال معرفتهم بالشؤون المحلية. ولديهم المزيد من الأصول ذات آجال الاستحقاق الأطول، مثل الرهون العقارية والقروض التجارية.
لدى هذه البنوك ما يقارب ثلث القروض العقارية التجارية في البلاد. وتوفر آجال الاستحقاق الأطول متوسط عائدٍ أعلى في أرباح الأصول – حيث كانت في أوائل عام 2021 أعلى نقطة مئوية كاملة من البنوك الكبيرة. وتتمتع البنوك المجتمعية بنسبة رأس مال أعلى وتتعامل مع الشركات ذات المخاطر المنخفضة، مع معدلات شطب منخفضة باستمرار للقروض المتعثرة.
يقول كيفن باركس، مدير محفظة في شركة آينجيل أوك كابيتال أدفايزرز في أتلانتا: “لقد كانت البنوك المجتمعية مناسبة بشكل متميز للتعامل مع طلب (برنامج شيك الدفع)، ما أكسبها علاقات جديدة وخدم العلاقات القائمة”. يضيف أن متوسط حجم القرض في البرنامج، الذي يزيد قليلا عن 100 ألف دولار، كان بالضبط هو المقدار الذي تتمتع فيه البنوك الأصغر بميزة الضمان.
لا تزال البنوك الأصغر تميل إلى الحصول على عوائد إجمالية أقل، لأنها لا تتاجر في الأصول أو لا تميل إلى تقديم خدمات إدارة الثروات. وتظهر بيانات المؤسسة الفيدرالية للتأمين على الودائع أن البنوك المجتمعية تتطلب المزيد من الموظفين أيضا. فلديها أصول بقيمة سبعة ملايين دولار لكل موظف. بينما لدى البنوك الكبرى 12 مليون دولار، وهي فجوة آخذة في التزايد منذ بدء الأزمة المالية.
ولأن الناس اتجهوا للوصول إلى الخدمات المصرفية الشخصية عبر الإنترنت في العقد الماضي، أدى ذلك إلى أن واجهت البنوك الصغيرة صعوبة في الاستثمار في المنتجات الرقمية الجديدة. وفي عام 2019، تحولت عائلة من كل ثلاث عائلات إلى استخدام الخدمات المصرفية عبر الهاتف المحمول باعتبارها وسيلة أولية للوصول إلى حساباتها، مقارنة بعائلة واحدة من كل عشر في عام 2015، وفقا لمؤسسة التأمين على الودائع الفيدرالية.
مع ذلك، كما أثبت التجربة خلال الجائحة، لا يزال الناس في بعض الأحيان بحاجة إلى التحدث إلى موظف بنك. ومع وجود مصلحة للمصرفيين المجتمعيين في الصحة الاقتصادية لمنطقتهم المحلية، هم كما تقول بومان، أكثر تفهما لاحتياجات المقترضين. “إنهم أصدقاء وجيران لجميع عملائهم”.
الشهرة المجتمعية
في اليوم التالي لبدء برنامج شيكات الأجور، جاء جورجينسون إلى مكتبه ليجد 73 بريدا صوتيا للسؤال عن القروض، ورسائل البريد الإلكتروني التي تصل كانت تراوح بين 100 و150 في الساعة. يقول: “كانوا عملاء، وجيرانا، وأشخاصا لم يكونوا حتى زبائن لي، كانوا يعرفون أنني مصرفي”. وقد قام بتفويض أحد زملائه مصرفيا للشركات الصغيرة، وبدءا معا في الرد على المكالمات.
بعد شهر واحد فقط من بدء البرنامج، لاحظ الاقتصاديون في بنك الاحتياطي الفيدرالي في نيويورك أن الولايات التي لديها حصة أكبر من ودائع الشركات في البنوك المجتمعية كانت على الأرجح قد وافقت على المزيد من طلبات قروض الأجور. يقول أحد الاقتصاديين إن الطلب المبكر على القروض كان أعلى من العرض بكثير، ما يعني أن العلاقة مع أحد البنوك والوصول إلى المكتب أحدثا فرقا أكبر. كان لولاية نورث داكوتا واحدة من أعلى حصص ودائع الأعمال المصرفية المجتمعية وأعلى كثافة لقروض شيكات الأجور المعتمدة في البلاد. ولم يعالج أي بنك آخر في الولاية قروضا أكثر من بنك جيت سيتي.
في مقره الرئيسي في فارجو، اتخذ البنك ثلاثة قرارات: أن يعالج جميع الطلبات حسب ترتيب وصولها، وليس حجم الحساب. ويدرس جميع الطلبات من أي نوع من العملاء الحاليين – ليس فقط العملاء التجاريين، ولكن أي شخص لديه ودائع أو رهن عقاري. كانت المكالمات ترد إلى البنك من أماكن بعيدة مثل كاليفورنيا، لذلك قرر بنك جيت سيتي أيضا أنه سيتلقى الطلبات من نورث داكوتا فقط، طالما أن مقدم الطلب أظهر رخصة قيادة وخاض العملية العادية لفتح حساب.
استخدم البنك 33 محطة يوجد فيها صراف آلي للالتقاء مباشرة بالعملاء، وأعاد فتح القاعات عندما سُمح له بذلك في شهر حزيران (يونيو) الماضي. في مدينة جراند فوركس، جمع جورجينسون أدلة على كشوف المرتبات في نوافذ الطلبات الخارجية، والتقى بمصففي الشعر خارج منازلهم، ونقل المستندات إلى أصحاب محلات تصليح السيارات الذين ليس لديهم بريد إلكتروني.
يقول أنطون شوتز، وهو مدير محفظة في ميندون كابيتال في روتشستر، نيويورك، يركز على الاستثمارات في البنوك المجتمعية، إن البنوك الأصغر كانت قادرة على الاستجابة بسرعة بسبب وجود عدد أقل من الأشخاص لاتخاذ القرارات. واتضح أن أصولهم المادية مفيدة. يقول: “كنا نظن أن (أكشاك السيارات) بالية، لكن للعجب، إنها ذات قيمة. حتى لو تم إغلاق قاعتك، فقد عجت البنوك التي لديها محطات صراف آلي. كان معظمها من البنوك المجتمعية”.
في الملاحقات القضائية المتعلقة بالاحتيال على هذا البرنامج، ركزت وزارة العدل على القروض الأكبر حجما من تلك التي تميل البنوك المجتمعية إلى تقديمها. لكن الدراسات التي أجراها معهد سياسة البنوك وكلية ماكومب للأعمال في جامعة تكساس تشير إلى أن قروض الأجور الاحتيالية كان من المرجح أن تأتي من خلال المقرضين عبر الإنترنت.
أوجد العمل النشط الشهرة. تقول إحدى مديرات التجزئة في مدينة فارجو إن مجمعها التجاري بأكمله حصل على قروض من بنك جيت سيتي. ويشير مدير تجزئة في المدينة بغضب إلى مبنى بنك ويلز فارجو على ضفاف النهر ويقول إن الأمر استغرق عاما لإعادة فتح أبوابه. ولم يرد بنك ويلز فارجو على طلب للتعليق. وفقا للبيانات الصادرة عن إدارة الأعمال الصغيرة، التي تعتني بالبرنامج، خلال الجولتين الأوليين، حرر ويلز فارجو 198 قرضا بموجب شيكات الأجور تقل قيمة الواحد منها عن 150 ألف دولار في نورث داكوتا، بإجمالي 4.4 مليون دولار. وكتب “جيت سيتي” 1076 قرضا من هذا القبيل، بإجمالي 22.5 مليون دولار. ويأخذ كلا البنكين ودائع التجزئة في الولاية، ولهما عدد الفروع نفسه تقريبا.
جادل لي لي، من مجلس محافظي الاحتياطي الفيدرالي، وفيليب ستراهان، من كلية بوسطن، في ورقة بحث صدرت في كانون الأول (ديسمبر) بأن العلاقات المالية كانت مقيمة بأقل من قيمتها كطريقة لتنفيذ السياسة. يقول ستراهان: “إذا كنت شركة غير مرتبطة بالنظام المصرفي، فأنت في وضع غير موات”.
كانت البنوك المجتمعية أفضل أيضا في جذب عملاء جدد. ففي البنوك الكبرى، وفقا لمجلس الاحتياطي الفيدرالي، كان 95 في المائة من المتقدمين للحصول على قروض الأجور لديهم بالفعل حساب. وبالنسبة إلى البنوك المجتمعية، كانت هذه النسبة 83 في المائة فقط. وكان الرضا عن البنوك المجتمعية بعد تلقي قرض بسبب الجائحة أعلى بشكل كبير منه بالنسبة إلى البنوك الكبرى أو المقرضين عبر الإنترنت.
في نيسان (أبريل)، وجد خوسيه لوبيز ومارك شبيجل، من بنك الاحتياطي الفيدرالي في سان فرانسيسكو، أن البنوك الصغيرة والمتوسطة الحجم التي كتبت قروض شيكات الأجور كان احتمال تقديمها للقروض التجارية الصغيرة الجديدة أكبر بعد مرور الموجات الأولى من الجائحة.
في جراند فوركس، يقول جورجينسون إن مصففي الشعر الذين حصلوا على قروض يأتون الآن إلى فرع جيت سيتي لتسليم النقود، ثم يتوقفون في مكتبه للتحدث عن مستقبل أعمالهم. يقول شوتز: “لقد رأيت ذلك في جميع المجالات في البنوك المجتمعية. لقد أخذت (البنوك المجتمعية) قدرا هائلا من العلاقات من البنوك الكبرى”.
شبكة الدعم
لكن نجاح البنوك المحلية في كتابة قروض شيكات الأجور أثناء الجائحة لا يحل مشكلاتها. صانعو السياسات يقومون بتقييم ما يمكن القيام به لضمان بقائها ومساعدة المزيد منها على فتح أبوابها للعمل.
علاوة على ذلك، الميزات التي قدمتها البنوك الصغيرة لم يتم توزيعها بالتساوي. وجدت دراسة من قبل الاقتصاديين في كلية ستيرن للأعمال في جامعة نيويورك أن احتمال تقديم قروض شيكات الأجور من قبل البنوك المجتمعية إلى الشركات المملوكة للسود أو ذوي الأصل الإسباني كان أقل بكثير من نظرائها الأكبر أو المقرضين عبر الإنترنت. وألقت الدراسة اللوم على الجغرافيا وليس التمييز العنصري.
ليس من الواضح كيف نعطي بقية البلاد ما تمتلكه نورث داكوتا. ففي حزيران (يونيو) 2020، وفقا لتقرير صادر عن البنك الفيدرالي في كانساس سيتي، تم الاحتفاظ بـ 79 في المائة من ودائع المستهلكين والشركات في الولاية في البنوك المجتمعية. ولا يقترب من هذه النسبة إلا ولايتا كانساس وأيوا. ففي ولاية كاليفورنيا، لدى البنوك المجتمعية 9 في المائة من الودائع. وفي نيويورك 5 في المائة. يقول مارك جنسن، وهو أستاذ مساعد للعلوم المصرفية في جامعة ولاية داكوتا الشمالية في فارجو، إن البنوك الوطنية الكبرى لم يحالفها الحظ كثيرا في ولايته.
هذا أمر ثقافي بشكل جزئي، لكنه يقول إن عليها أيضا التنافس مع بنك ولاية نورث داكوتا، الذي يقوم ببعض وظائف بنك مركزي. فهو يحتفظ بالودائع لحكومة الولاية، ويوفر غرفة مقاصة للمدفوعات بين البنوك التجارية في الولاية. وهو يمتلك حاليا حصصا بقيمة 22 مليار دولار في استثمارات تجارية محلية، غالبا ما تكون جنبا إلى جنب مع البنوك المجتمعية في الولاية. ويمكن لبنك محلي أن يمتلك أصولا بقيمة ملياري دولار، كما يقول جنسن، لكنه يتولى قرضا تجاريا بقيمة 30 مليون دولار، بمساعدة بنك نورث داكوتا.
ويوضح أن البنوك المجتمعية تتمتع بوضع جيد في الولاية، لأنه عندما يكون ذلك مهما، يمكنها الإقراض مثل البنوك الكبرى. ومن غير المحتمل أن يتم تكرار هذا الأنموذج في ولايات أخرى ليس لديها بنك حكومي.
تنظر بومان، محافظة بنك الاحتياطي الفيدرالي، في طرق لمساعدة البنوك الصغيرة على الابتكار، وتبحث عن سبب إنشاء عدد قليل جدا من البنوك المجتمعية الجديدة منذ الأزمة المالية العالمية. ويعمل بنك الاحتياطي الفيدرالي أيضا على تقديم إرشادات محددة للبنوك الأصغر لتلبية متطلبات إعداد التقارير بأدوات بسيطة، ومساعدة مقدمي التكنولوجيا المالية العريقين على تسهيل تكوين شراكات وإطلاق خدمات جديدة.
تظهر الجائحة أن البنوك المجتمعية الأمريكية قد تحتاج إلى أكثر من كلمة طيبة من المسؤولين لتزدهر. لقد عمل برنامج قروض شيكات الأجور كحملة تسويقية، وهو برنامج لتقاسم المخاطر من الحكومة الفيدرالية، ما سمح لها بجذب المزيد من العملاء المحليين. وتُظهر تجربة جورجينسون في نورث داكوتا أن إحدى الطرق الجيدة لواضعي السياسات للتأكد من أن البنوك المجتمعية موجودة عندما تكون هناك حاجة إليها للحصول على قروض صغيرة هي مقاسمة بعض المخاطر على القروض الأكبر.
يقول شوتز: “الكثير من الشركات الصغيرة كانت سعيدة بالبنوك الصغيرة التي جاءت للإنقاذ. لقد رأيت البنوك المجتمعية تحصل على جميع أنواع العملاء الذين لم يكونوا لديها. الآن يريدون الاحتفاظ بهم”.

إقرأ أيضا:من هو الداعية الإسلامي الاول
السابق
حدّث الان ..تردد قناة الرابعة الرياضية العراقية 2021 الجديد HD لمتابعة مباراة العراق وكوريا شاهد vip 2022
التالي
حصري حاسبة التمويل العقاري في بنك الراجحي 2021 وطريقة فتح حساب الراجحي 1442 شاهد vip 2022

اترك تعليقاً